الرئيسية / حوادث / حاول اغتصاب أخته .. تفاصيل جديدة فى واقعة قتل أب وأم ابنهما المريض نفسيا

حاول اغتصاب أخته .. تفاصيل جديدة فى واقعة قتل أب وأم ابنهما المريض نفسيا

تختلف الأسباب فى جرائم القتل، لكن النهاية تكون واحدة هى فقدان نفس، والمصير أيضاً يكون واحدا وهو الوصول بالجانى خلف الأسوار.

لكن عندما تكون الجريمة بدافع الحفاظ على الشرف والعرض، فبالتأكيد قد تختلف النهاية وفقاً للحيثيات التى دفعت بالمتهم لارتكاب الجريمة، وفى تلك الواقعة الجناة ربة منزل مطلقة ووالديها اشتركوا مع بعضهم فى قتل الشقيق الأصغر الذى يعانى من اضطرابات نفسية لوضع حد لتصرفاته المشينة بعد محاولته مرارا وتكرارا التحرش بشقيقته والاعتداء عليها جنسيا حتى أصبحوا خلف القضبان فى ليلة وضحاها.

بين عشية وضحاها تحولت الضحية إلى جانية، فالقصة ليست وليدة لحظة لكن لها أبعاد وتفاصيل مثيرة ممتدة منذ شهور بطلتها أسرة كاملة مكونة من أب وأم وابن وابنة أوقعتهم الظروف فى هذه المأساة.

البداية تعود لعدة أشهر عندما تعرض الابن الأصغر أحمد البالغ من العمر 27 عاما لأزمة نفسية سيئة واضطرابات عصبية جعلته لا يستطيع السيطرة على تصرفاته، ويقوم بفعل أشياء تتسبب فى تعرض الأسرة للحرج الشديد، حتى أنه بدأ يقوم بمغازلة شقيقته الكبرى “ميادة” التى اضطرتها الظروف للجلوس فى المنزل بعد تطليقها وحاول أكثر من مرة التحرش بها، وفى كل مرة كانت تمنعه وحاولت الأسرة علاجه لكنه كان يرفض العلاج تماماً حتى تدهورت صحته .

وذات يوم دخلت شقيقته لغرفة نومها ليلا، وفوجئت بمحاولته التسلل إلى الغرفة محاولا إزاحة ملابسها والاعتداء عليها فصرخت بأعلى صوتها وحاولت الدفاع عن نفسها وقامت بمنعه وخنقه بواسطة “إيشارب” حتى أتى أبوهما وأمهما وقاما بمنعه بالقوة، ودون أن يشعرا بنفسيهما قاما بضربه للسيطرة عليه حتى فقد الوعى.

وقف الثلاثة أمام الضحية ينظرون إليه وهم فى حالة ذهول لكنه لم يتحرك فتسلل الخوف إليهم جميعا وقاموا بحمله محاولين إفاقته لكنه لم يستجب، فقاموا بنقله لمستشفى المحلة العام، لكنه كان قد لفظ أنفاسه الأخيرة، وهناك اشتبه الأطباء فى وفاته جنائيا وتم إخطار النيابة التى أمرت بسرعة عمل التحريات حول الواقعة وتوقيع الكشف الطبى على جثة المجنى عليه لمعرفة سبب الوفاة .

وتلقى اللواء محمود حمزة مدير أمن الغربية إخطارا من العميد محمد صالح مأمور قسم شرطة ثان المحلة بالواقعة، وأمر بتشكيل فريق بحث جنائى قاده اللواء محمد عمران مدير المباحث الجنائية، والعقيد عمرو الحو، رئيس فرع البحث الجنائى بمركزى سمنود والمحلة، وتبين من التحريات أن الشاب الضحية يدعى أحمد 27 عاما يعانى من اضطرابات نفسية حاول الاعتداء على شقيقته جنسيا أثناء نومها مما دفعها إلى الصراخ والاستغاثة بوالديها وقاموا بالاشتباك معه بالأيدى، وقامت شقيقته بمساعدة والديها بخنقه باستخدام “إيشارب” ولم يتركوه إلا جثة هامدة للتخلص منه مما أدى إلى وفاته خنقا، وتم التحفظ على الجثة بمشرحة مستشفى المنشاوى بطنطا.

وبتوقيع الكشف الطبى على الجثة، تبين أن سبب الوفاة تعرض الشاب إلى الخنق بواسطة الإيشارب ووجود سحجات وجروح سطحية فى أماكن متفرقة من جسده، فأصدرت النيابة العامة قرارا بضبط وإحضار المتهمين الثلاثة للتحقيق معهم فيما نسب إليهم من اتهام .

وأمام جهات التحقيق نفى والدا الفتاة وجود أى نوايا لديهما لقتل ابنهما، مؤكدين أنهما سعيا كثيرا فى عرضه على أطباء متخصصين لعلاجه نفسيا واستشهدوا بقيامه عدة مرات بتكسير وتحطيم أثاث المنزل ومنعه من إيذاء شقيقته عدة مرات .

أما الفتاة المتهمة فقالت فى اعترافاتها، أنها كانت تدافع عن نفسها، مشيرة إلى أنها دفعته بأيديها وعضه من قدميه بعدما حاول تجريدها من ملابسها بالقوة.
وأضافت، أن شقيقها كان يعانى من أزمات نفسية متلاحقة، موضحة أنهم حاولوا علاجه لكنه كان يعاندهم .

وبعرض المتهمين على المستشار محمد عياد، رئيس نيابة ثان المحلة، بإشراف المستشار عماد سالم المحامى العام لنيابات شرق طنطا الكلية، قرر حبس المتهمين 4 أيام على ذمة التحقيق وتم تجديدهم 15 يوما أخرى .

عن mostafa kamel

شاهد أيضاً

رفضت أسرتها خطبتها من شاب.. تفاصيل انتحار فتاة في بني سويف

أقدمت طالبة بالمرحلة الثانوية على الانتحار، السبت، بتناول مادة سامة عبارة عن أقراص مجهولة، جاري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *